الرئيسيةمنوعات

متخصص يكشف أساسيات اللهجة الصعيدية

اللهجة الصعيدي وأساسياتها

متخصص يكشف أساسيات اللهجة الصعيدية ، وذلك من خلال مقطع فيديو أكد فيه  حسن القناوي، أحد أشهر مصححي اللهجة الصعيدية في الدراما المصرية، أن “هذه اللهجة لها طريقة نطق متوارثة، ولا يمكن تعلمها بالكتابة وتحت عنوان متخصص يكشف أساسيات اللهجة الصعيدية نوضح التفاصيل.

.

كشف حسن القناوي في لقاء تلفزيوني عن بعض “الكلمات التي تحتاج لتفخيم فى اللهجة الصعيدية، محددا منها: “دماغي”، بتفخيم “الميم”، والبعض الآخر يحتاج ترقيقا، مثل “يا ريس” بترقيق الراء، وقلب بعض الحروف مثل “ماسخ” تصبح بـ”الصعيدي”: “ماصخ”، وذلك بقلب “س” إلى “ص”، والعكس في كلمة أخرى، مثل “تصدق” فتصبح باللهجة الصعيدية “تسدغ” أي قلبت “ص” إلى “س” مع عدم تعطيش “الجيم”»،  مشيرا أنه “لهذه الأسباب هذه اللهجة هي لهجة منطوقة أكثر منها مكتوبة”.

وشدد على أن “هناك أساسيات عامة للهجة الصعيدية لكل مناطق الصعيد، وهي تعطيش “الجيم” الأصلية، كما في “جنيه وجديد” وقلب القاف الأصلية إلى جيم غير معطشة مثل: “قلم” يصبح “غلم” دون تعطيش “الجيم”، وهكذا، ولكن بعض المناطق المحدودة جدا كمدينة جرجا وبعض قرى من أسيوط يقلبون “الجيم، دالا”، مثل جنيه تصبح “دنيه”، بمعنى أن “الجيم” المعطشة ليس لها وجود في لهجتهم”.

وخلال الموسم الحالي لمسلسلات رمضان الكثير من أبناء الصعيد غضبوا بسبب الأداء المبالغ فيه للهجة الصعيدية مشيرين الى ان جميع الفنانين يتحدثون بلهجة وادة دون البحث في اساسايات اللهجة الصعيدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى