مطبخ

8 آكلات في طريقها للإنقراض

8 ’كلات في طريقها للإنقراض، والتي كان يقدمها المطبخ المصري حيث وصف أنه يقدم أشهى المأكولات، وألذها على مر العصور إلا أن هناك 8آكلات في طريقها للإنقراض، وهي تتميز بجمال طعمها، ولكن الكثير يبحث عن الأكل السريع.

ومن بين الـ8 آكلات في طريقها للإنقراض، والفريك أو ما يعرف بالفريكة هي أكلها قديمة انتشرت في مصر والشام وبلاد العراق ، وكانت تطهى طوال العام خاصة في الربيع قبل حصاد القمح، حيث كان المصريون القدماء يجمعون حبوب القمح الأخضر و يعرضونه لنار قوية، ثم يجرش ويطبخ مع اللحم أو يؤكل مع الحليب.

اقرأ أيضا

الكشك الصعيدي أكله تعد في أجواء احتفالية في صعيد مصرhttps://koonnews.com/2020/12/15/%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%b4%d9%83-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%b9%d9%8a%d8%af%d9%8a-%d8%a3%d9%83%d9%84%d9%87-%d8%aa%d8%b9%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%a3%d8%ac%d9%88%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d8%ad%d8%aa%d9%81%d8%a7%d9%84/

وتأتي الخبيزة من بين 8 آكلات في طريقها للإنقراض، ولا يعرفها الكثيرين من الجيل الحالي، فهي عبارة عن نبات أخضر يشبه الملوخية في شكله وطريقة تحضيره، وانتشرت كثيرا في صعيد وريف مصر، وتطبخ الخبيزة مع حساء الدجاج أو اللحم مع الشبت والكزبرة.

وحساء الفول النابت  من الوجبات الإقتصادية اللذيذة، وتعتمد في الأساس الذي يمد الجسم بالبروتين والأملاح والمعادن، وقد أدرك المصرين القدماء الفائدة الكبيرة للفول هذا ما جعله من أساسيات المطبخ المصري وتفننه في تقديمه، وفي الوقت الذي مازال فول المدمس ركنا أساسيا في فطار المصريين. أصبح حساء الفول النابت أكلة أوشكت على الاختفاء.

اقرا أيضاhttps://kitchen.sayidaty.net/node/17151/%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D8%B2-%D9%83%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84/%D8%AD%D9%84%D9%88%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D9%88%D8%B5%D9%81%D8%A7%D8%AA

ومن بين الأكلات المصرية الصميمة البصارة، والمعروفة من العصر الفرعوني، وكانت من الأركان الأساسية للمطبخ المصري على مر العصور حتى وصلت لعصرنا الحالي، وتتكون من الفول والبصل والكرات، وبالرغم كونها من الأكلات النباتية اللذيذة الغنية بالعناصر الغذائية إلا أن أغلب الجيل الحالي لا يفضلها ويميل أكثر للوجبات الجاهزة السريعة.

وتأتي المخروطة والتي هي من أشهر الأكلات التقليدية في الوجه البحري وتتكون من دقيق وماء وملح وتقطع شرائح تشبه المكرونة أو الشعرية الصيني، وتترك على أسطح المنزل حتى تجف ثم تأكل مسلوقة أو مع الحليب والعسل الأسود.

وظهر مؤخرا وتحديدا بعد ظهور كورونا الشلولو بالرغم من اسمه العجيب، إلا أن الشلولو من الأكلات المصرية القديمة المنتشرة في صعيد مصر، ويتكون الشلولو في الأساس من الملوخية الجافة مع الأرز والليمون والتوابل. فهي من الأكلات سريعة التحضير المعروفة بفوائدها الغذائية الكبيرة.

والشركسية من الأكلات المصرية ذات الأصل التركي، التي يفضلها الكثير من جيل آبائنا وامهاتنا، وعلى الرغم من طعمها المميز إلا أن الكثير من الشباب لا يعرفها ولا يأكلها إلا في في منزل الجد أو الجدة، وتعود و كلمة “شركسية” إلى قبيلة “شركس” التي تعد من أقدم الأمم التي سكنت سكنت شمال القوقاز.

ويعد الخبز الشمسي والذي يشتهر به صعيد مصرو هو من أقدم أشكال الخبز التي عرفها المصريون، فهو يعون إلى عصر الفراعنة، ويتم تحضيره من خلال عجن الخبز و تقسيمه إلى أرغفة وتركه لينضج تحت أشعة الشمس، لهذا السبب أطلقوا عليه “عيش شمسي”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى